عالم صيادلة المستقبل

السلام عليكم
اهلا بك زائرنا الكريم
مرحبا بك في عالم جديد يتفاعل فيه الصيدلي مع الناس ويقدم كل ما يمكنه من خدمات
من فضلك سجل هنا لكي تجد عالما جديدا يصلح لكل الناس وليس للصيادلة فقط
عالم صيادلة المستقبل

نحن في خدمة الله تعالى .. نقدم للناس ما يمكننا فعله .. ويشاركونا في جعل المجتمع أفضل .. ونكون بمجهودنا ومجهودهم منتدى مفيد أبطاله ليس الشباب فقط ولكن الناس كافة من كل الطوائف


    مثل و حدوثة

    شاطر
    avatar
    امة الله نور
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 358
    نقاط : 510
    مستوى التقييم : 15
    تاريخ التسجيل : 24/11/2010

    مثل و حدوثة

    مُساهمة من طرف امة الله نور في الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:09 pm




    طبعا الشعب المصرى اكتر حاجه بيشتهر بيها الامثال
    لدرجه انى اعرف ناس كل كلامها على رأى المثل
    فى امثال انا بسمعها غريبه جداااااااااااا حتى مش ببقى فاهمه معناها
    عشان كده انا قررت ادور على معانى الامثله الى بسمعها وايه القصه الى وراها

    واول مثل
    الى ميعرقش يقول عدس
    مثل مصري دارج ، يعود أصله إلى قديم الزمان حول رجل بقال كان يبيع في دكانه العدس والفول والبقوليات عامة فهجم عليه لص وسرق نقوده وجرى فهم التاجر بالجري خلفه وفي اثناء جرى اللص واستعجاله تعثر في شوال العدس فوقع الشوال وتبعثر كل ما فيه.

    فلما رأى الناس شوال العدس وقد وقع على الأرض وجرى التاجر خلف اللص ظنوا أن اللص سرق بعض العدس وهرب وأن التاجر يجري خلفه لذلك فلاموا التاجر وعتبوا عليه و قالوا له: كل هذا الجرى من اجل شوال عدس؟؟ اما في قلبك رحمة ولا تسامح؟؟

    فرد التاجر الرد الشهير الذى نعرفه حتى اليوم و قال: اللي ميعرفش يقول عدس.

    تانى مثل بسمعه كتير جدااااا واخيرا عرفت معناه

    من دقنه وافتله

    دا مثل شعبى قديم من عبقريات الفولكلور المصرى..ومعناه انه اذا كان حد محتاج حاجة فانت بتعملهاله..بس على حسابه..بيدفع تمنها مثلا..فبتبقى انت ما ساعدتوش ولا حاجة لانه دفع تمنها ..انت جبتهاله بس..

    والقصة الاصليه:

    ان واحد كان عايز فتلة..خيط يعنى..فواحد فكر وخد كام شعراية من دقنه وفتلهم وعملهم خيط واداهم له..فكان مش عارف يرد جميله ازاى..مع ان الفتلة دى من دقنه.

    تالت مثل
    حسبة برما

    مقولة مصرية دارجة تقال عندما يحتار المرء في حساب شئ ما.

    ويعود أصل هذة المقولة الشهيرة إلى احدى القري المصرية التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية وهي قرية ( برما ) التي تبعد عن طنطا بحوالي 12 كيلو متر.

    وقد جاءت هذه المقولة عندما اصطدم أحد الاشخاص بسيدة كانت تحمل قفصا محملا بالبيض فأراد تعويضها عما فقدته من البيض فقال لها الناس: كم بيضه كانت بالقفص ؟

    فقالت : لو احصيتم البيض بالثلاثة لتبقي بيضة ، وبالاربعة تبقي بيضة ، وبالخمسة تبقي بيضة ، وبالستة تبقي بيضة ، ولو احصيتموه بالسبعة فلا تبقي شيئا.

    وبعد حسابات وحيرة كثيرة عرفوا ان القفص كان يحتوي على 301 بيضة ومن هنا جاءت المقولة ( حسبة برما)







      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 5:49 am